في اتصال هاتفي عبر قناة سهيل بارك القائد السابق للواء الرابع حماية رئاسية مهران القباطي العملية الانتحارية التي راح ضحيتها اكثر من 15 جندي من قوات النخبة الشبوانية

وقال في إشارة للمجلس الانتقالي انهم استدعوا قوات النخبة الشبوانية لحسم الموقف – في العاصمة عدن – لكنهم ارادوا شيء والله اراد شيء اخر”.

ورأى مراقبون ان مباركة القباطي للعملية الانتحارية تكشف وقوفه خلف العملية وتنسيقة لها.

وأضافوا ان تصريحات القباطي خطيرة وتكشف عن قضايا حساسة ومدى علاقته مع الجماعات والتنظيمات الإرهابية ووقوفه خلف ماجرى من اغتيالات وتفجيرات في العاصمة عدن، كونه في مكالمته اعترف بامتلاكه الغام ومواد فسفورية، وهذه المواد هو مواد شديدة الانفجار وغالبا ماتستخدم في العمليات الانتحارية للجماعات الإرهابية.