الامطار ورائحتها  الزكيه

رائحه المطر الزكيه

لا يقتصر الإحساس بأن للمطر رائحة طيبة على حالة السرور لهطوله، خاصة بعد فترة طويلة من الجفاف.

ففي واقع الأمر، هناك أسباب علمية لها علاقة بالكيمياء تقف وراء الرائحة الطيبة للمطر.

فالبكتريا والنباتات وحتى البرق يمكنها جميعا أن تلعب دورا في الرائحة الطيبة التي نشعر بها بعد أي عاصفة رعدية، والتي تؤدي إلى تنقية الهواء وترطيب الأرض.

ويطلق على هذه الظاهرة “رائحة الأرض الندية” أو “رائحة المطر”، وقد سعى العلماء منذ فترة طويلة إلى دراستها.

كيف تشكل “بحر الأمطار” على وجه القمر؟
الأرض الندية
أول من أطلق على هذه الظاهرة اسمها باحثان استراليان في ستينيات القرن الماضي. وهذه الرائحة الدافئة التي نشعر بها عندما تهطل الأمطار على أرض جافة تنتج عن البكتريا.

ويوضح مارك باتنر، رئيس قسم علم الميكروبيولوجيا الجزيئية في مركز “جون إينيس” للأبحاث، أن “هذه الكائنات متوفرة في التربة”.

Image copyright SCIENCE PHOTO LIBRARY أرض جافة
وأضاف لبي بي سي “لذا عندما تقول إنك تشم رائحة تربة ندية، بالفعل أنت تشم مركبا جزيئيا تصنعه بكتيريا معينة”.

وينشأ هذا المركب الجزيئي عن نوع من البكتيريا المتسلسلة. ويوجد هذا النوع من البكتيريا في التربة السليمة، وتستخدم في صناعة مضادات حيوية تجارية.

وحين تهطل الأمطار على الأرض، تؤدي إلى تناثر هذا المركب الجزيئي، المعروف باسم “جيوسمين” في الهواء، بكميات وفيرة.

وقال باتنر “حيوانات كثيرة تكون حساسة له، لكن البشر حساسين جدا له”.